باخیش
پنجشنبه 19 خرداد 1390
بؤلوم | مقاله لر یازار : نژادمحمد

دۇعا پسيخوْلوْگيياسي

هر اينساني اللها دۇعا ائتمه‌يه يؤنلنديرن خۆصوصي سببلر واردير. همچي‌نين هر دۇعا ائده‌نين طلبي و اۆميدي مۆختليفدير. لاكين اينانج، اۆميد و اللها گۆونمك، دۇعا ائتمك داورانيشي‌نين ديَيشمه‌ين اساسيني گؤسترير. دۇعا رۇحون بئله وضعيتينده مۆناسيبته شرايط ياراتديغي قدر اينسان بير چوْخ معنوي دستك و حادثه‌لرين اؤهده‌سيندن گلمك قۇوه‌سي الده ائدير. دۇعا ايله اينانان اينسان حؤرمت، تعريف، تشككور و اۇجالتما حيسسلري ايله اللها يؤنه‌لير، اوْنو خاتيرلايير، اوْنونلا علاقه‌ يارادير، بعضي مادي و معنوي ايستكلريني بيلديرير. اينسان سوْنسوز گۆج و بيليك صاحبي، بۆتون وارليقلارين يئگانه حاكمي اوْلان اللها سێغيناراق، گۆونه‌رك، اوْنا اۆميد ائتديگيني بۆروزه وئرير. مۆسلمان دۇعا و طلبي‌نين قارشيليغيني آلاجاغينا قطعي شكيلده اينانماليدير. چۆنكي دۇعا ائدن و ديله‌ين اينسانا قارشيليق وئرمه‌يين ("مۇمين" سۇره‌سي، 40/60)، اوْنو خاتيرلايان اينساني خاتيرلاماغين ("بقره" سۇره‌سي، 2/152)

ايلاهليغين شنيندن اوْلدوغو آچيق شكيلده بيلديريلميشدير. اينسان اللهي گؤرمسه ده اللهين اينسانين يانيندا، اوْنا شاه داماريندان داها ياخين اوْلدوغونو ("قاف" سۇره‌سي، 50/16)، دۇعا ائده‌نين دۇعاسيني ائشيتديگيني دۆشونمه‌لي و قبول ائتمه‌ليدير. هز.پئيغمبر حديسلريندن بيرينده بۇيورور: “دوا ائدن اينسانا، اوْنون ايسته‌ديگي يا بۇ دۆنيادا درهال وئريلير، يا آخيرته ساخلانير، يا دا اوْنون اۆزريندن ايسته‌ديگي ياخشيليق قدر بير پيسليك آرادان قالديريلير” (ابن هنبل، اێێي، 18). بير سؤزله، عوضي اوْلمايان دۇعا يوْخدور. مۆسلمان بۇ دۆنيادا و يا آخيرتده ائتديگي دۇعاسيندا مۆعيين شكيلده قطعي قارشيليق آلاجاغي اينانج و اۆميديني قوْرويور (بۇخاري، “داوا”، 22؛ مۇسليم، “زيكر و دۇعا”، 27، 35، 48)، صميمي اوْلاراق رببينه يؤنه‌لير، ديني حياتينا اهميت وئرير و دقتله ياناشير. “هم قوْرخو، هم ده اۆميدله رببينه اۆز تۇتون” ("اراف" سۇره‌سي، 7/56). ديني حياتينا اهميت وئرير و هسساسليقلا ياناشير... همچي‌نين اللهين كؤمك و ايسته‌يينه گۆوه‌نير، صميمي باغليليقلا اوْنا اۆز تۇتور ("اراف" سۇره‌سي، 7/29؛ "مۇمين" سۇره‌سي، 40/14، 65).

اينسانلار اللهي داها چوْخ چتينليك و احتياج آنلاريندا، عاجيز و چاره‌سيز قالديقلاري وضعيتلرده خاتيرلاييرلار. آدي وضعيتلرده، ايشلري روان گئتديگي زامان اللهلا مۆناسيبتلري اوْلمايان اينسانلار چتين آنلاريندا يالواريب كؤمك ديله‌ييرلر («يۇنوس» سۇره‌سي، 10/22؛ «عنكبوت» سۇره‌سي، 29/65؛ «رۇم» سۇره‌سي، 30/33؛ «زۇمر» سۇره‌سي، 39/8، 49). همين چتين وضعيت كئچديكدن سوْنرا يئنيدن اللهلا اوْلان علاقه‌لريني اۇنودورلار. البته‌، بئله اينسانلار اللهي يالنيز شخصي ايستك و احتياجلاريني اؤده‌مك، قوْرخولاريني آرادان قالديرماقدا لازيم اوْلان گۆج كيمي قبول ائتمك سهوينه يوْل وئريرلر. بۇ اينسانلارين ائتديكلري دۇعالار نتيجه‌سينده دۆشدوكلري اۆميدسيزليك و يا ايستكلرينه نايل اوْلدوقلاري زامان علاقه‌ني كسمه‌لري تئز-تئز راستلاشيلان وضعيتدير («يۇنوس» سۇره‌سي، 10/12، 22، 23؛ «ايسرا» سۇره‌سي 17/67؛ «هجج» سۇره‌سي، 22/11-13؛ «عنكبوت» سۇره‌سي، 29/65؛ «رۇم» سۇره‌سي، 30/33؛ «لوْغمان» سۇره‌سي، 31/32؛ «زۇمر» سۇره‌سي، 39/8-49). بۇ باخيمدان دۇعا، مۆعيين معنادا بير اينسانين اللهلا ياراتديغي مۆناسيبتده‌كي صميميت و مؤحكمليگيني سێنايان نتيجه‌لره ماليكدير. چتين و يا آدي، شن و يا كدرلي آنلاردا اللهلا اوْلان علاقه‌ داوام ائتديريلمه‌ليدير. دۇعا ائتديكدن سوْنرا سبيرله نتيجه‌ني گؤزله‌مك، اللهين گۆج و خئييرخاهليغينا ذره‌ قدر شۆبهه ايله ياناشماماق، اۆميد و گۆونمه حيسسيني قوْرويوب ساخلاماق مۆسلمان پسيخوْليگيياسي‌نين اساسيني تشكيل ائتمه‌ليدير.